خطبة عيد الفطر المبارك في مسجد ( ابو بكر الصديق رضي الل...  آخر رد: استاذ توفيق اسماعيل    <::>    عيدية المقاومة لأمهات الشهداء  آخر رد: رعد    <::>    من اطفال مخيم نهر البارد الى اطفال غزة : قلوبنا تنزف مع...  آخر رد: najdabdullall    <::>    مولوده جديده للسيد "مأمون سويدان"..نهرالبارد  آخر رد: أسد كنعان    <::>    مولوده جديده للسيد"قاسم السعدي"..ايطاليا  آخر رد: أسد كنعان    <::>    مباردة شباب البارد تجوب شوارع المخيم صبيحة عيد الفطر ال...  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    غزة تبارك لكم عيدكم ....  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    نـهـر الـبـارد..مــولــود جـديـد للاخ احـمــد لــوبـانـ...  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    ختمة المرحومة الحاجة شريفة محمد الجاسم الدندشي ( ام رب...  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    مسيرة عيد الفطر السعيد في مخيم البداوي  آخر رد: محمود ابوحيط    <::>   

الفرق بين أنواع الفلفل الملون [ الكاتب : أسد كنعان - آخر الردود : أسد كنعان - عدد الردود : 0 - ]       »     الاميرة النائمة في فلسطين (المهرة الاصيلة) [ الكاتب : المهرة الاصيلة - آخر الردود : أسد كنعان - عدد الردود : 6 - ]       »     الشمندر يخفض ارتفاع ضغط الدم [ الكاتب : أسد كنعان - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 5 - ]       »     والدي الحبيب... [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 9 - ]       »     أسئلة حول مفطرات الصيام. وكل ما يخطر ببالك تجده في... [ الكاتب : المهرة الاصيلة - آخر الردود : ام بلال - عدد الردود : 14 - ]       »     غريب أمر من يدعون الأسلام... [ الكاتب : قلم مكسور - آخر الردود : ام بلال - عدد الردود : 2 - ]       »     روائع الخلوات مع الله [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 4 - ]       »     صور: في غزة.. أطفال لبسوا الأكفان استقبالاً للعيد ... [ الكاتب : محمد عنتر - آخر الردود : المهرة الاصيلة - عدد الردود : 1 - ]       »     يااااااا غزّة هاشم. [ الكاتب : هموم بالألوان - آخر الردود : هموم بالألوان - عدد الردود : 3 - ]       »     كلمات من الأعماق... [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 2 - ]       »    
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المشرف المميز المشرفة المميزة
ام بلال
ام بلال

أسد كنعان
أسد كنعان

قريبا
الإهداءات


العودة   موقع ومنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري > المخيم الاسلامي والتربوي > القصص الاسلامي


القصص الاسلامي قصص القرآن..السيرة النبوية..التاريخ الاسلامي

آخر 8 أخبار فلسطينية
غريب أمر من يدعون الأسلام... صور: في غزة.. أطفال لبسوا الأكفان استقبالاً للعيد .
حماس والجهاد مرغتا أنف "الجيش الذي لا يقهر" في التراب مروان عبد العال في ضيافة إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني ..
هل عشت هذا يوما... جبن وخوف وفزع اليهود حقيقة قرآنية
يموت الجبان مرارا قبل موته... «حماس»: العدو الصهيوني يريد زعزعة الثقة بين الفلسطينيين والإمارات


جديد القصص الاسلامي

مواقع النشر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-12-2011, 02:05 PM
الصورة الرمزية Om Aman
Om Aman Om Aman غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1574
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
المشاركـــــــات : 979 [+]
آخــر تواجــــــــد : 24-02-2013(04:51 PM)
مستـوى التقييـم : 492
قوة سمعة العضو : Om Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألق
الاعجابات : 117
Icon19 الدكتور عبد الرحمن السميط ...رجلٌ بألف ...







عبد الرحمن بن حمود السميط

عبد الحمن السميط ,داعية كويتي ومؤسس جمعية العون المباشر - لجنة مسلمي أفريقيا سابقاً - ورئيس مجلس إدارتها,
ورئيس مجلس البحوث والدراسات الإسلامية, ولد في الكويت عام 1947م.
أسلم على يديه أكثر من 11 مليون شخص في إفريقيا
بعد أن قضى أكثر من 29 سنه ينشر الإسلام في القارة السمراء .
قبل أن يصبح ناشطاً في العمل الخيري، كان طبيبا متخصصا في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي.
تخرج من جامعة بغداد بعد أن حصل على بكالوريوس الطب والجراحة,
ثم حصل على دبلوم أمراض مناطق حارة من جامعة ليفربول عام 1974م،
واستكمل دراساته العليا في جامعة ماكجل الكندية متخصصًا في الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي.
نال السميط عددا من الأوسمة والجوائز والدروع والشهادات التقديرية،
مكافأة له على جهوده في الأعمال الخيرية،
ومن أرفع هذه الجوائز جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام،
والتي تبرع بمكافأتها (750 ألف ريال سعودي)
لتكون نواة للوقف التعليمي لأبناء أفريقيا،
ومن عائد هذا الوقف تلقت أعداد كبيرة من أبناء أفريقيا
تعليمها في الجامعات المختلفة.
تعرض في أفريقيا للاغتيال مرات عديدة من قبل المليشيات المسلحة
بسبب حضوره الطاغي في أوساط الفقراء والمحتاجين،
كما حاصرته أفعى الكوبرا في موزمبيق وكينيا وملاوي غير مرة لكن الله نجاه.
بالإضافة إلى لسع البعوض في تلك القرى وشح الماء وانقطاع الكهرباء.
وتعرض في حياته لمحن السجون وكان أقساها أسره على يد البعثيين.
قضى ربع قرن فى افريقيا وكان ياتى للكويت فقط للزيارة أو العلاج,
كانت سلسلة رحلاته في أدغال أفريقيا وأهوال التنقل في غاباتها
تعد نوعاً من الأعمال الاستشهادية بتعريض نفسه للخطر
لأجل أن يحمل السلام والغوث لأفريقيا بيد فيها رغيف
ويد فيها مصباح نور وكتاب,
وسلاحه المادي جسده المثخن بالضغط والسكر والجلطات
وأما سلاحه الإيماني الذي حسم معارك السميط
في سبيل الله والمستضعفين فآيات استقرت في قلبه.
ما زال السميط يعمل في الدعوة رغم أنه شيخ كبير
ظهر بياض شعره وصعوبة حركته وتثاقل أقدامه
فضلاً عن إصابته بالسكر وبه آلام في قدمه وظهره.


النشأة
أحب السميط القراءة منذ صغره حتى أن والده هدده في أكثر من مرة
أنه لن يصطحبه إلى السوق,
لأنه كان إذا رأى صفحة جريدة أو مجلة ملقاة على الأرض
ركض لالتقاطها وقراءتها أثناء المشي،
وكثيراً ما كان يصطدم بالناس بسبب عدم الانتباه إلى الشارع,
وقد أمضى فترة طويلة يتردد على مكتبة حولي العامة للقراءة،
وكانت تضم أمهات الكتب, هذه القراءة فتحت عينيه على معلومات
مهمة لم تكن متاحة لأقرانه،
وقراءاته كانت متنوعة حيث شملت العلوم الشرعية
والأديان الأخرى والسياسة والاقتصاد وغيرها،
وكان من عادته إذا أمسك بكتاب مهما كانت عدد صفحاته
لا يتركه حتى يُنهى قراءته.
وفي بعض الأحيان كان يذهب إلى مكتبة حولي قبل موعد الدوام
ليكون أول الداخلين إليها وعندما تغلق أبوابها يكون آخر الخارجين.
وكانت معظم أمواله متجهة إلى شراء الكتب من المكتبات الخاصة
التي كانت تأتي من مصر.
إلى جانب ذلك كان متديناً بطبعه منذ أن كان عمره 6 سنوات،
حريصاً على الصلوات خاصة صلاة الفجر،
وكان أهل الحي يطلقون عليه "المطوع"،
كما أن اشتراكه في الكشافة لمدة 7 سنوات
ترك في حياته بصمات واضحة من حيث التكوين الإسلامي
وتحمل المشاق والصبر على شظف الحياة.
وسبب حبه للقراءة وإقباله على مطالعة الفكر
المناوئ للإسلام كان بهدف البحث عن الحقيقة
وتوسيع مداركه ومعارفه،
وكان كلّما قرأ في النظريات اليساريةوالماركسية وغيرها
ترسخت في عقله ووجدانه عظمة وأهمية الإسلام
وأزداد فخراً وعزاً بالانتماء إليه،
لما في هذه النظريات من أفكار غثة وخرافات وأساطير
تصطدم بالفطرة الإنسانية،
مما كان يدعوه إلى التمسك بالإسلام والدعوة إليه
والعمل على نشره حتى أصبح من المؤمنين
بأن الإسلام سبق جميع النظريات والحضارات
والمدنيات في العمل التطوعي والإنساني وغيره.

التعليم والعمل
نشأ عبد الرحمن السميط في الكويت وتعلم في مدارسها
حتى المرحلة الثانوية
ثم ابتُعث في يوليو عام 1972م إلى جامعة بغداد
للحصول على بكالوريوسالطب والجراحة.
غادر بعدها إلى جامعة ليفربول في المملكة المتحدة
للحصول على دبلوم أمراض المناطق الحارة في أبريل 1974
ثم سافر إلى كندا ليتخصص في مجال الجهاز الهضميوالأمراض الباطنية.
تخصص في جامعة ماكجل ـ مستشفى مونتريال العام ـ
في الأمراض الباطنية ثم في أمراض الجهاز الهضمي
كطبيب ممارس من يوليو 1974م إلى ديسمبر 1978م
ثم عمل كطبيب متخصص في مستشفى كلية الملكة
في لندن من عام 1979 إلى 1980.
ثم عاد إلى الكويت عاملاً فيها بعد سنين الخبرة في الخارج،
حيث عمل إخصائيا في مستشفى الصباح في الفترة من 1980 - 1983م،
ونشر العديد من الأبحاث العلمية والطبية
في مجال القولون والفحص بالمنظار لأورام السرطان،
كما أصدر أربعة كتب هي: لبيك أفريقيا، دمعة على أفريقيا،
رسالة إلى ولدي،
العرب والمسلمون في مدغشقر،
بالإضافة إلى العديد من البحوث وأوراق العمل
ومئات المقالات التي نشرت في صحف متنوعة،
تولى منصب أمين عام جمعية مسلمي أفريقيا عام 1981م،
وما زال على رأس الجمعية بعد أن تغير اسمها إلى
جمعية العون المباشر في 1999م.

كان السميط مِمَن تشغله قضية تحري الحلال والحرام،
فقد أمضى 5 سنوات في كندا
و3 سنوات في بريطانيا لم يدخل أية مطاعم
ولم يتناول مأكولاتها خشية الحرام .
لم يكن السميط طبيباً عادياً بل طبيباً فوق العادة،
إذ بعد أن ينتهي من عمله المهني،
كان يتفقد أحوال المرضى، في أجنحة مستشفى الصباح -
أشهر مستشفيات الكويت -
ويسألهم عن ظروفهم وأحوالهم الأسرية والاجتماعية والاقتصادية،
ويسعى في قضاء حوائجهم، ويطمئنهم على حالاتهم الصحية.
واستمرت معه عادته وحرصه على الوقوف إلى جانب المعوزين وأصحاب الحاجة،
حينما شعر صاحبها بخطر المجاعة يهدد المسلمين في أفريقيا،
وأدرك انتشار حملات التبشير التي تجتاح صفوف
فقرائهم في أدغال القارة السوداء،
وعلى إثر ذلك آثر أن يترك عمله الطبي طواعية،
ليجسد مشروعاً خيرياً رائداً في مواجهة غول الفقر،
واستقطب معه فريقاً من المتطوعين،
الذين انخرطوا في تدشين هذا المشروع الإنساني،
الذي تتمثل معالمه في مداواة المرضى،
وتضميد جراح المنكوبين، ومواساة الفقراء والمحتاجين،
والمسح على رأس اليتيم، وإطعام الجائعين، وإغاثة الملهوفين.





رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-12-2011, 02:16 PM
الصورة الرمزية manmo_maw
manmo_maw manmo_maw غير متواجد حالياً
مجلس ادارة المنتدى

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1521
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
المشاركـــــــات : 5,898 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-11-2013(09:32 PM)
مستـوى التقييـم : 2411
قوة سمعة العضو : manmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييمmanmo_maw فاق ابداعه مستوى التقييم
الاعجابات : 271
افتراضي







لقد أُصيب الدكتور عبدالرحمن بوعكة صحية شديدة ,منذ أيام , أدخلته في غيبوبة ,
بسبب فشل كلوي أصابه ..
ولكن بفضل الله , وبدعاء المحبين له , فقد تحسنت حاله اليوم ..

شفاك الله وعافاك...وزادك قوة ...

للأسف: كم تعد والرّجال مثلك قليلُ



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-12-2011, 02:17 PM
الصورة الرمزية Om Aman
Om Aman Om Aman غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1574
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
المشاركـــــــات : 979 [+]
آخــر تواجــــــــد : 24-02-2013(04:51 PM)
مستـوى التقييـم : 492
قوة سمعة العضو : Om Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألق
الاعجابات : 117
Icon19







بعض الصور للطبيب الداعية ...الدكتور عبد الرحمن السميط ...








رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-12-2011, 06:53 PM
الصورة الرمزية بركان البارد
بركان البارد بركان البارد غير متواجد حالياً
عضو متألق

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 629
تـاريخ التسجيـل : Apr 2008
المشاركـــــــات : 802 [+]
آخــر تواجــــــــد : 23-06-2014(03:56 PM)
مستـوى التقييـم : 449
قوة سمعة العضو : بركان البارد عضو ممتاز وصاعدبركان البارد عضو ممتاز وصاعدبركان البارد عضو ممتاز وصاعدبركان البارد عضو ممتاز وصاعدبركان البارد عضو ممتاز وصاعد
الاعجابات : 6
افتراضي







اللهم بارك فيه واحفظه



__________________


(( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-12-2011, 02:24 PM
الصورة الرمزية أبو مؤمن
أبو مؤمن أبو مؤمن متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 557
تـاريخ التسجيـل : Mar 2008
المشاركـــــــات : 2,934 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(07:17 PM)
مستـوى التقييـم : 5315
قوة سمعة العضو : أبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييم
أبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييمأبو مؤمن فاق ابداعه مستوى التقييم
الاعجابات : 363
افتراضي







اللهم اشفه شفاء تاما



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-12-2011, 02:52 PM
الصورة الرمزية Om Aman
Om Aman Om Aman غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1574
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
المشاركـــــــات : 979 [+]
آخــر تواجــــــــد : 24-02-2013(04:51 PM)
مستـوى التقييـم : 492
قوة سمعة العضو : Om Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألق
الاعجابات : 117
Icon19








شكرا للإخوة : أبو مؤمن .. وبركان البارد ..



رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-12-2011, 03:24 PM
الصورة الرمزية Om Aman
Om Aman Om Aman غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1574
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
المشاركـــــــات : 979 [+]
آخــر تواجــــــــد : 24-02-2013(04:51 PM)
مستـوى التقييـم : 492
قوة سمعة العضو : Om Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألق
الاعجابات : 117
Icon19







للمرأة دور في نجاح الدعوة في إفريقيا..

أيتام إفريقيا.. سبب في صلاح أبنائي..


- -

هذا الكلام للدّاعية "أم صُهيب"..
زوجة الدكتور الدّاعية عبد الرحمن السميط ..
والتي كانت هي وأبناؤها رفقاء ومشاركين له
في الدّعوة في إفريقيا ...
وقد اقتطفت جزءا من مقابلة أُجريت معها ,
تتحدث فيها عن تجربتها ...

غراس إفريقيا.. تثمر في الكويت
- عندما يكون هناك توافق بين الرجل وزوجته
ووحدة في رؤية الهدف وهو رضا الله سبحانه،
تهون كل المصاعب عندها يشعر المرء أن الله معه
في كل خطوة ولن يخيب رجاءه،
وقد تعجبن أن أقول بأنه قد سهل الله علي
تربية 5 أولاد وبنات حتى تخرّج أربعة منهم
والخامس في سنواته الجامعية الأخيرة.
لأنَّ الأب كان مشغولاً بتربية الأيتام في أفريقيا,

فلقد يسر الله لي تربية الأولاد الخمسة ,
وأحمد الله أنهم كلهم نشأوا نشأة إسلامية،
وملتزمون في حياتهم الخاصة والعامة..
فلقد غرس زوجي الخير في إفريقيا..
فوجدنا ثماره في الكويت..
- كان حديثي لأبنائي عن والدهم وعمله وعظم المهمة
التي يطلع بها لخدمة المسلمين في إفريقيا.
كما حرصت على غرس معاني البذل والتضحية في نفوس الأبناء
مما عزز قيمة ما يقوم به والدهم وربطهم به وبما يقوم به من عمل جليل،
وأحمد الله أن أغلبهم يتبرع بنصف راتبه أو دخله لصالح الأعمال الخيرية
حتى أصغرهم لديه منحة جامعية يتبرع بجزء منها للدعوة،
وإذا عاش الفتى أو الفتاة في بيئة جيدة فالتربية تكون مهيأة لتعطي نباتاً طيباً.
أنا راضية برضى الله عن عملنا لأن الله دفع الكثير من البلاء عنا، وراضية بما يقضيه الله علينا.
أختي إيمان دعيني أذكر لك موقفاً، فقد تركنا د. عبد الرحمن مرة

في قرية أفريقية مع الأولاد وسافر إلى الولايات المتحدة
ولما عاد لم نرغب في الانتقال والسفر لأنني والأولاد
قد بدأنا دورات للنساء والبنات والأولاد نعلمهن مبادئ الإسلام،
ولكن عودته كانت قبل أن ننتهي من الدورات.
شراكة في النجاح
- قد يبخس البعض دور المرأة وأهميتها في صنع الحضارات،

ولكنني لن أقول:
(ابحث عن المرأة من وراء العظماء)،
ولكن أجزم أن كل فاشل لم يكن وراءه امرأة أو كانت وراءه امرأة فاشلة،
ولطالما علقت على شماعاتنا أخطاء الآخرين..
المرأة تستطيع أن تساهم بشكل فعّال في نجاح زوجها وأبنائها،

وكذلك في فشلهم ودعيني أتحدث عن تجربتي،
فإن مشاركتي لزوجي وأبنائي في السفر إلى إفريقيا
والنوم في الغابات والصحاري والمساجد الطينية وتحمل بعض الصعوبات في السفر
في طرق متعبة وقلة الأكل، كل هذا أقنعني بأن ما يقوم به أبو صهيب
من خدمة لإخوانه المسلمين في إفريقيا
هو شرف لنا جميعاً ونتطلع أنا والأولاد كل سنة للسفر والمشاركة في الدعوة.
إن أي نجاح يحققه في تشرفه بكونه خادماً لإخوانه المحتاجين هناك،

هو نجاح لي وللأولاد
ومما يسعدني أن نكون سبباً في دخول الملايين إلى الإسلام
في المناطق التي نعمل فيها في أفريقيا
ولا زلنا نعمل في هذه المناطق من بداية عملنا،
فأنا أعتبر نفسي شريكة مع أبي صهيب في كل خطوة يخطوها، وهو ما يؤكده لي دائماً..
(عملوا في افريقيا ما يزيد على ثلاثين سنة )
هذا طريقنا..
* واجهت د. عبد الرحمن العديد من العقبات في عمله بالجمعية

من مشاكل صحية ومحاولات اغتيال وصعوبات في التنقل وغيرها.
فالإنسان معرض للمصائب والمشاكل في كل الحالات، فخير لي وله أن يتعرض
لها في سبيل الله من أن يتعرض لها في وضع آخر.
وبئس الرجل الذي يصاب في غير طاعة، وأنا والأولاد كلنا رضى بما يكتب
الله لنا ولأبي صهيب من عوارض، ونرجو أن يرضى الله عنا وعنه.
أصيب زوجي بالملاريا مرتين عندنا في الكويت، وأعرف أنه مصاب بجلطة قلب في الصومال

وأجريت له عملية في الرياض،
وكسرت فخذه وأضلاعه والجمجمة أثناء قيامه بأعمال إغاثة ومساعدة لإخواننا في العراق.
أما إطلاق النار فلم يخبرنا به،
ولكن قرأتها في الصحف وأكرر أننا نتقبل كل ما يكتبه الله علينا..
غرائب .. أفريقية

- وجدت في أفريقيا البساطة والحياة فيها على الفطرة

التي تجعل المرء يعيش على السجية،
فيكون ارتباطه بالخالق واعتقاده به أقرب فيها مما سواها
بعيداً عن تعقيدات الحياة الحضارية ومعضلاتها.
نقوم عادة بزيارة دور الأيتام ومراكز تدريب المؤمنات

ومخيمات اللاجئين والمجاعة وغيرها من المراكز الإسلامية التي تقيمها اللجنة هناك
ونتعلم منهم الزهد والرضى والبساطة بقدر ما نعلمهم مبادئ الإسلام،
وقد ألقيت عشرات المحاضرات على النساء في إفريقيا
وعقدت عدة دورات لهن، وساهمت في التوعية بالمصاعب
التي تواجه المرأة في إفريقيا وجمعت لها تبرعات.
واستغربت من حرص المرأة الإفريقية على أن يتزوج زوجها
بزوجات أخريات بنفس راضية بل بإلحاح من الزوجة،
وهناك كثير من زعماء القبائل الوثنيين أو غيرهم لديهم 40 أو50 زوجة،
أما ملك سوازيلاند فله أكثر من 100 زوجة.


لذة التضحية

* وماذا تتمنى الداعية أم صهيب لبناتها وأبنائها؟

- لو لم أتمنى انخراط أحد أبنائي في العمل الدعوي لما عززت عمل والدهم في نفوسهم

ولما قبلت اصطحابهم والذهاب معهم إلى إفريقيا وما فيها من أمراض ومخاطر،
ولكني كما أسلفت آمنت مع أبي صهيب بأهمية العمل الخيري التطوعي ونشر الخير.
وأتمنى أن يكون أبنائي الخمسة لبنات جديدة تبني عليها الأمة الإسلامية مستقبلها.
ومرحباً بالتضحية بنفسي وبأولادي وبزوجي في سبيل المساهمة في ذلك.
أنا أبحث عن السعادة لهم، وأعتقد أنهم سيجدونها في هذا العمل. وأدعوا الله أن يرزقهم

وييسر لهم مصدر رزق يعيشوا من دخله فلا يحتاجون للوظيفة
ويتفرغون لإكمال المسيرة التي بدأها أبوهم، ففي ذلك سعادة الدنيا والآخرة.
أختي إن النوم بين الحيوانات المتوحشة في ظروف بدائية وسلوك طرق صعبة غير معبدة متعب جسدياً خاصة مع قلة النوم والأكل.

ولكن.. في ذلك سعادتنا وسرورنا، وكما ذكر أحد السلف إننا لفي سعادتنا ونحن في طاعاتنا لو علم بها الملوك لجالدونا عليها بالسيوف!!


* كيف كانت سنوات الغربة؟ وما أبرز ما فيها؟
- الغربة أياً كانت وفي أي الدول صعبة في فراق الأهل والأحباب ولكن شغل الإنسان لوقته في غربته بأعمال سامية

تهوّن آلام الغربة وتحيلها إلى لذة ونشوة تتجدد بابتسامة طفل شبع أو دمعات فرح تنزل من عين رجل قد من الله عليه بالإسلام.
السعادة الحقيقية أن ندخل السرور في نفس مسلم في إفريقيا أو أن تكون الواحدة منا سبباً في دخول امرأة للإسلام،

هذه السعادة تنسينا كل ألم.

أفراح .. و .. أتراح

* تمر مواسم أفراح وأتراح على الإنسان يتمنى أن يشاركه شريك حياته فيها. ما هي تلك المواسم؟ وماذا كان شعورك حينها؟

- دخول الأبناء للمدارس.. تفوقهم.. تخرجهم.. كلها لحظات يتمنى الإنسان أن يرى كل من يحب حوله فيها،

ولكن عندما قبلت بأن يعمل زوجي في إفريقيا عندها فقط أوقفته هو ووقته لله.
فكنت أحاول أن أتحين هذه اللحظات وأستعيدها معه بعد عودته،
فيشجع أبناءه ويداعبهم وقد أحضر لهم هدية ليعطيهم إياها كتقدير منه لهم.




رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-12-2011, 03:55 PM
الصورة الرمزية فارس جهيم
فارس جهيم فارس جهيم غير متواجد حالياً
عضو هام

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 5692
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
المشاركـــــــات : 589 [+]
آخــر تواجــــــــد : 15-09-2013(01:07 AM)
مستـوى التقييـم : 10
قوة سمعة العضو : فارس جهيم صاعد
الاعجابات : 1
افتراضي







بسم الله الرحمن الرحيم
أشكرك أختي الكريمة على هذه الاضاءة على رجل قل نظيره في عالمنا العربي والاسلامي وفتح صفحة في حياة رجل مجاهد كادت أن تغلق.
لقد قرأت كثيرا في التسعينات من القرن الماضي عن هذا الرجل الذي يعد بالالاف من الرجال في عصرنا هذا.
لقد قدم الدكتور عبد الرحمن سميط للاسلام والمسلمين أشياء جمى لا يخطر على قلب بشر...من مساعدات للفقراء والجوعى في أدغال إفريقيا، مما أسلم على يده أكثر من ثلاثة ملايين نصراني في إفريقيا.
وكان لي الشرف أن زرته في مكتبه في الكويت سنة 2009 مع إخوة لي في الوقف الاسكندنافي بدعوة من الدكتور جاسم المطوع
للمشاركة في دورة (إعداد القيادة والقدوة).
وكان ما أدهشني كلام الدكتور عبد الرحمن سميط, بغضه لحياة الترف التي يحياها الناس في الكويت والخليج،لذلك حفر قبرين له
ولزوجته في كينيا ليكون قريبا من الفقراء والجوعى الذين أحبوه، ولكن الحكومة الكينية رفضت أن يدفن هناك لكي لا يتخذ الناس قبره مزارا لهم وخوفا من أن يعلن الكثير من النصارى إسلامهم في كينيا شكرا وعرفانا له على مساعدة جوعاهم وفقراءهم.
ولكن الفكرة لم تلغى، بإلغاء الحكومة الكينية وصيته ،فذهب الى فقراءه وأحباءه الى مدغشقر وعمل الشيء الذي رفضته الحكومة الكينية له.
الله يطول عمرك يا شيخ عبد الرحمن سميط
والله يبعد عنه كل مكروه
الله يشفيك من كل مرض
أخيك في الله
فارس جهيم



رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-12-2011, 07:15 PM
الصورة الرمزية Om Aman
Om Aman Om Aman غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1574
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
المشاركـــــــات : 979 [+]
آخــر تواجــــــــد : 24-02-2013(04:51 PM)
مستـوى التقييـم : 492
قوة سمعة العضو : Om Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألقOm Aman متألق
الاعجابات : 117
Icon19








شكراً لك أخي الكريم على هذه الإضافة ,
فأنت لامست واقع هذا الرجل الذي يُعتبر
من القلائل , أو أنّه من النوادر في
عالمنا الإسلامي ...
شفاه الله وعافاه ...



رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-12-2011, 09:48 PM
الصورة الرمزية الشيخ احمد مثقال
الشيخ احمد مثقال الشيخ احمد مثقال غير متواجد حالياً
عضو متألق

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6179
تـاريخ التسجيـل : Dec 2010
المشاركـــــــات : 964 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-05-2012(09:42 PM)
مستـوى التقييـم : 10
قوة سمعة العضو : الشيخ احمد مثقال صاعد
الاعجابات : 2
افتراضي







بورك بكم على حياة هذا الرجل الألف نعم بحق هو كذلك ولكن ليست هي حالة نادرة من تاريخنا المشرف العظيم مثل حياة الشيخ ابن باز والالباني وابن عثيمين واقرب مثال على ذلك الشيخ احمد ابو لبن في الدانمارك في جهوده المنوعة المباركة في بلاد الاغتراب.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جمال عبد الناصر بشرى الخيمة العامة / اخترنا لكم 7 23-01-2012 08:27 PM
القائد فخري عبد الهادي ثوره 1936 ABU EMAD شؤون ودراسات فلسطينية 19 04-12-2010 11:57 PM
نكت حلوة ادخل وشوف أبو حمزة الواحة الترفيهية 0 30-03-2010 12:34 PM
كشف معلومات عن اغتيالات وجرائم أخرى طاولت الحاج وعيد وتهريب العبسي طارق فلسطين مخيمي نهر البارد والبداوي والجوار اللبناني: أخبار / مقالات وشؤون 2 18-10-2009 02:28 PM
قائمة الأسرى باللغة العربية .. غوانتناموا من الناس للناس الخيمة العامة / اخترنا لكم 0 28-12-2008 04:54 PM


الساعة الآن 01:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
ادارة وتطوير: محمد قصقوص
ضاوي الغنامي تواصل::dawi ® طيور الامل © 1,0
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh