وفد من الصليب الأحمر الدولي و مؤسسة ال undb يزوران مخيم...  آخر رد: أسد كنعان    <::>    وقفة سريعة مع كبارنا مواليد فلسطين - الحلقة الثالثة  آخر رد: أسد كنعان    <::>    مولوده جديده : أسيل علاء خليل  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    صورة حادث وفاة الفتاة زهرة يوسف ابو راضي  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    مولود جديد دانييل طلعت عبد العال  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    وفاة فتاة من مخيم نهر البارد دهسا في برج حمود  آخر رد: حمزة طربيه    <::>    لقاء بين الانروا و اللجان الشعبية حول الفياضانات الاخير...  آخر رد: عمار عوض    <::>    نهر البارد : إعتصام شعبي وطلابي مزدوج أمام مقر الأنروا ...  آخر رد: المهرة الاصيلة    <::>    إعتصام لطلاب ثانوية عمقا !!!  آخر رد: المهرة الاصيلة    <::>    مخيمات الشمال : تشيع ألراحل أركان أحمد ناصر ...  آخر رد: Orabi    <::>   

"جوز كلام" تعويضات الفياضانات لأبو الأمين !!!!!! [ الكاتب : أبو الريش - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 1 - ]       »     وقفة سريعة مع كبارنا مواليد فلسطين - الحلقة الثالث... [ الكاتب : خالد ابو شوقي - آخر الردود : أسد كنعان - عدد الردود : 7 - ]       »     الثقة بالنفس (قصة قصيرة) [ الكاتب : المهرة الاصيلة - آخر الردود : محمد صالح موعد - عدد الردود : 1 - ]       »     على حواء أن تفتخر بأنها خلقت من ضلع أعوج [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 2 - ]       »     كل يوم دعاء [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : جابر عبدالله - عدد الردود : 117 - ]       »     تحميل برنامج تيوب ميت [ الكاتب : جالاك - آخر الردود : جالاك - عدد الردود : 0 - ]       »     اعلان عن تدريس طلاب [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 2 - ]       »     إعلان عن تدريس طلاب للمرحلة الإبتدائية والمتوسطة [ الكاتب : عابرة سبيل - آخر الردود : عابرة سبيل - عدد الردود : 0 - ]       »     أحدث قاموس للاندرويد (المورد) يتميز بخاصية ترجمة ... [ الكاتب : نوربانو - آخر الردود : نوربانو - عدد الردود : 0 - ]       »     تابع علاجات ووصفات سعبية [ الكاتب : أسد كنعان - آخر الردود : أسد كنعان - عدد الردود : 0 - ]       »    
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المشرف المميز المشرفة المميزة
عابرة سبيل
عابرة سبيل

محمد صالح موعد
محمد صالح موعد

المهرة الاصيلة
المهرة الاصيلة

الإهداءات


العودة   موقع ومنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري > المخيم الاسلامي والتربوي > أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي


أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي خطبة جمعة تنقل كل اسبوع من مختلف مساجد مخيمي نهر البارد والبداوي ينقلها طاقم عمل المنتدى

آخر 8 أخبار فلسطينية
الرئيس: لن أبقى خيال مآته أكثر،انا غير مقتنع بالمقاومة العسكرية ولن أترشح للرئاسة المكتب الطلابي لحركة فتح ينظم دورة كرة قدم ...
نقابة المهندسين اللبنانيين تقدم مبلغ 60 مليون ليرة لبنانية لإعادة اعمار غزة وفد الجهاد الإسلامي يهنئ السفير الفلسطيني أشرف دبور لأداته مناسك الحاج
معرض صور الفنان الفلسطيني أبهم انور حماد السويد ماضية في الاعتراف بدولة فلسطين
همسة قبل النوم هكذا أمضت عائلات الشهداء اليوم الاول للعيد..صور


جديد أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي

مواقع النشر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-04-2013, 10:32 AM
الصورة الرمزية الدكتورمحمدعبدالغني
الدكتورمحمدعبدالغني الدكتورمحمدعبدالغني غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6092
تـاريخ التسجيـل : Nov 2010
المشاركـــــــات : 2,722 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(08:21 PM)
مستـوى التقييـم : 34604
قوة سمعة العضو : الدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييم
الدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييم
الاعجابات : 1031
افتراضي خطبة الدكتورمحمدعبدالغني بعنوان ( من صفات عباد الرحمن )







فان كلمتنا في هذه الساعة المباركة تدور حول موضوع بعنوان : ( خمس صفات لعباد الرحمن ) .
الإنسان إما أن يكون عبداً للرحمن ، وإما أن يكون عبداً للشيطان كما قال النبي العدنان : ( َالنَّاسُ رَجُلانِ بَرٌّ تَقِيٌّ كَرِيمٌ عَلَى اللَّهِ وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ هَيِّنٌ عَلَى اللَّهِ) فما صفات عباد الرحمن ؟
وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66) وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا.
1- التواضع : (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا) معنى يمشون على الأرض يمضون حياتهم على الأرض ، في شبابهم ، في رجولتهم ، في كهولتهم ، في شيخوختهم ، في عملهم ، في راحتهم، في لهوهم ، في جِدِّهِم ، في إقامتهم ، في سفرهم .
(هَوْنًا) فسرها عبد الله بن عباسٍ رضي يقول : " يمشون هوناً أي بالطاعة والمعروف والتواضع " وانطلاقا من هذا التفسير قال العلماء :
لهذه الكلمة معانٍ عِدَّة ، المعنى الأول : أنه يمشي مشيةً متواضعة على سجيته ، في سكينةٍ ووقار ، وبغير تجبر ولا استكبار، وفي حلمٍ وتواضع ، وفي حسن سَمْت وعلى طبيعته ، من دون كِبْرٍ ، ولا استعلاءٍ ، ولا ميل عَطِفٍ ، ولا شموخ أنفٍ ، ولا تصعير خدٍ .
المعنى الثاني : " يمشون على الأرض هوناً أي لا يفسدون في الأرض " ، أفسد علاقات الناس بعضها ببعض ، أفسد أخلاق الناس بكتابٍ ألَّفَهُ ، أفسد عقائد الناس بفكرٍ روَّجَهُ ، أفسد شعور الشباب بقصةٍ ماجنةٍ ألَّفها ، هؤلاء الذين يفسدون في أقوالهم ، وفي أعمالهم ، وفي كتاباتهم ، وفي حركاتهم ، هؤلاء لا يمشون على الأرض هوناً .
المعنى الثالث : أي هم يتمهَّلون في كل شيء ، لا تأخذهم الأشياء بظواهِرها ، هُم يتأمَّلون ، يتفكَّرون يُقَلِّبون الأمر على وجوهه ؛ هذا الموقف هل يرضي الله أم لا يرضيه ؟ قبل أن يعقدوا عقد زواجهم على امرأة يتريَّثون هل هذه المرأة صالحة ؟ هل تنطبق عليها الصفات التي أمر بها النبي ؟ هل آثرت في هذه المرأة دينها أم دنياها ؟ هل آثرت جمالها أم مالها أم نسبها أم دينها ؟ قبل أن تختار هذه الفتاة لابنك هل هي فتاةٌ مؤمنة تعينه على أمر دينه أم أنها طائشة ؟ تسأل ابنك : ما الذي أعجبك في هذه الفتاة ؟ أعجبك غنى أهلها ؟ أعجبك جمالها ؟ قبل أن تفكِّر في إعطاء ابنتك لشاب ، ما الذي أعجبك في هذا الشاب ؟ هل نفَّذت أمر الله:﴿ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ﴾ قبل أن يعقدوا صفقةً ، هل هذه البضاعة ترضي الله أم أنَّ هذه البضاعة محرَّمة ؟ هل طريقة هذا التعامل في شرائها أو بيعها مما يرضي الله ؟ قبل أن يضعوا سعراً لهذه السلعة ، هل هذا السعر يرحم المسلمين أم لا يرحمهم ؟ عندهم تريُّث ، تأمُّل ، تفكُّر ، وقوف عند كتاب الله ، يسألون : ما الحكم الشرعي ؟ ما حكم هذه الصفقة هل هي مباحة هل فيها حرمة؟ هل هذا الشيء مُحَرَّم ، هل هو مباح ، هل هو حلال ؟ كلمة هوناً رائعة جداً ، يفكِّر قبل أن يتحرَّك ، قبل أن يذهب إلى أوروبا يفكِّر ما مصير بناتي وأولادي إذا كبروا هناك ؟ هل بإمكاني أن أمنع ابنتي من أن تسبح على البحر بلباس السباحة ؟ ماذا يحدث لي لو رأيت مع ابنتي شابَّاً صديقاً لها إذا أقمت في بلاد الكُفر ؟ قبل أن يُرسل ابنه إلى بلاد الغرب ، ما احتمال أن يفسد دينه ؟ ما احتمال أن يعود إلى بلده وهو يُنكر دينه ؟ كان سيدنا عمر وقَّافاً عند كتاب الله . قبل أن أشتري هذا البيت هل هو في منطقةٍ يكثر فيها الفساد ؟ هل أخاف على بناتي وعلى أولادي من هذه المنطقة ؟ أم أنتقي لهم حيَّاً آخر ؟ قبل أن تنطق بكلمة ، هل هذه الكلمة فيها خير ؟ هل في هذه الكلمة غيبة أو نميمة أو بهتان أو إفك أو سُخرية أو كِبْر أو تجبُّر واستعلاء أو إفساد ذاتُ البين ؟ .
2- الإعراض عن الجاهلين (وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ) من هو الجاهل ؟ فالجهل أن تجهل ما عند الله من ثواب و عقاب ، وأن تجهل ما في أوامر الدين من حكمة ، وأن تجهل حقيقة الدنيا ، وأن تجهل أين كنت وإلى أين المصير ؟ وأن تجهل لماذا خلقت ؟. فلو حَصَّلَ الإنسان أعلى شهادة ولم يكن يعرف حقيقة الوجود فهو جاهل. لذلك ربنا حينما وصف الكفار قال :﴿ يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنْ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنْ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ﴾
(قَالُوا سَلَامًا) ليس من التسليم ؛ بل من السلامة و النجاة ، أي أنهم يتمنَّون أن ينجوا بوقتهم وأنفسهم من هؤلاء (( مَا مِنْ قَوْمٍ يَقُومُونَ مِنْ مَجْلِسٍ لا يَذْكُرُونَ اللَّهَ فِيهِ إِلا قَامُوا عَنْ مِثْلِ جِيفَةِ حِمَارٍ وَكَانَ لَهُمْ حَسْرَةً )) . هؤلاء عباد الرحمن وقتهم ثمين ، ، لذلك عباد الرحمن ليسوا مستعدين لينفقوا أوقاتهم الثمينة في القيل والقال ، في كلامٍ فارغ ، في موضوعٍ سخيف ، في مناقشةٍ باطِلة ، في محاورةٍ غير هادفة ، هم أرقى من ذلك ، وقتهم أغلى من ذلك ، هدفهم في الحياة أسمى من ذلك .
3-قيام الليل : (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)حيث الناس يقبعون وراء أجهزة اللهو ، وحيث الناس يقرؤون القصص غير اللائقة ، وحيث يجلسون نساءً ورجالاً يتبادلون ألوان الحديث المُمْتِع وغير الممتع ، هم :﴿ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا ﴾وقد وُصف الصحابة الكرام عليهم رضوان الله بأنهم فرسانٌ في النهار ، رهبانٌ في الليل .
4-الخوف من النار : (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا) من علامة المؤمن أنه يخاف من الله ومن عذاب الله ، فسيدنا علي يقول مخاطباً ابنه الحسن : " يا بُني كل نعيمٍ دون الجنة محقور ، وكل بلاءٍ دون النار عافية".وسيدنا عمر عندما قال : " ليت أم عمر لم تلد عمر ، ليتها كانت عقيماً " . كان بهذا يعني ما يقول ، كان عمر يقول : "ليتني ألقي الله لا لي ولا علي " . الإنسان إذا عرف الله معرفةً جيِّدة يزداد خوفه ، وتزداد خشيته ومن هنا قال النبي : ( رأس الحكمة مخافة الله) .وقال : ( أَمَا وَاللَّهِ إِنِّي لَأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ ) .
(إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا) الغَرام هو المُلازمة ، أي كان عذاباً ملازماً ، العذاب في الدنيا يمضي ، هذا المرض له آلامٌ تنتهي بعد أسبوع ، وهذه الحُمَّى فيها حرارة مرتفعة تنتهي بعد يومين ، وهذه العملية الجراحية فيها تخديرٌ وبعد التخدير آلامٌ لعشرين ساعةٍ تقريباً ، فكل عذاب الدنيا ينتهي إلى أمدٍ معين و الإنسان أحياناً تُكْسَر رجله فلا يُبالي ، لكن إذا قيل : لا بدَّ من أن تُقْطَع هذه الرجل فإنه ينهار ، لماذا ؟ هناك فرقٌ كبير بين كسر الرجل وبين قطعها ؟ الكسر طارئ تُجَبَّر فتعود كما كانت ، لكن القطع دائم ، الشيء المستمر مخيف جداً ، ولكن عذاب جهنم عذابٌ أبديٌ سرمدي إلى أبد الآبدين ، فأخطر صفةٍ في عذاب النار أنه مستمر :﴿ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْ النَّارِ ﴾ قال تعالى :﴿ وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ ﴾ وقال :﴿ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا ﴾﴿ كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ ﴾ (إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا) فأسوأ مكانٍ يقيم فيه الإنسان أن يكون من أهل النار.
5- القصد في الإنفاق : (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا) قال بعض العلماء : " إذا أنفقت في طاعة الله ألوف الألوف فأنت لست بمسرف ، وإذا أنفقت في معصية الله دِرهماً واحداً فهذا إسراف .فهم جعلوا الاسراف في الباطل فقط . والرأي الثاني وهو الأظهر والأصوب قالوا الاسراف يكون في المباحات أي ممن الممكن أن تكون مسرفا في تأثيث منزلك وفي لباسك وفي طعامك . قال النبي : (( لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ جَسَدِهِ فِيمَا أَبْلاهُ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ وَضَعَهُ وَعَنْ عِلْمِهِ مَاذَا عَمِلَ فِيهِ)) . ومن الاسراف ان تضيع أصحاب الحقوق زوجتك لها عليك حق ، أولادك لهم عليك حق ، والدُك ووالدتك لهما عليك حق لهذا يقول النبي : ( ليس منَّا من وسَّع الله عليه ثمَّ قتَّر على عياله ). وقد يقول قائل وما هو المعيار في الاسراف ؟ الدخل له علاقةٌ بالإسراف وبالتقتير فإبراهيم النخعي العالم الجليل يقول : ( ألا يُجيع ولا يُعري ) ألا يجيع من لهم عليه حق ولا يعريهم من الكسوة وعبد المَلك بن مروان سأل سيدنا عمر بن عبد العزيز حينما زوَّجه ابنته فاطمة ، قال : " يا عمر ما نفقتك ؟ " ما مستوى دخلك ؟ كيف ستنفق على ابنتي ؟فقال عمر: " حسنةٌ بين سيِّئتين " السيئة الأولى لم يسرفوا ، والسيئة الثانية لم يقتروا .سيدنا عمر بن الخطاب يقول : " كفى بالمرء سرفاً ألا يشتهي شيئاً إلا اشتراه وأكله " ، وعن رسول الله أنه قال : ((إِنَّ مِنَ السَّرَفِ أَنْ تَأْكُلَ كُلَّ مَا اشْتَهَيْتَ)) .أحد العلماء يقول : "لا تكن ممن يجعلون كل رزقهم في بطونهم وعلى ظهورهم" أي كل دخله طعام ولباس ، أما الجنة وما تحتاج من إنفاق المال ، إطعام الفقراء والمساكين ، رعاية الأيتام والأرامل ، الصدقات الجارية ، هذه الأبواب الواسعة من الخير لا مادة لها في ميزانيَّتهم .(وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا) أي عدلا بلا افراط ولا تفريط بلا اسراف وتبذبير ولا تقتير وتبخيل .





رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-04-2013, 11:00 AM
الصورة الرمزية الدكتورمحمدعبدالغني
الدكتورمحمدعبدالغني الدكتورمحمدعبدالغني غير متواجد حالياً
الرقابة العامة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
   
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6092
تـاريخ التسجيـل : Nov 2010
المشاركـــــــات : 2,722 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(08:21 PM)
مستـوى التقييـم : 34604
قوة سمعة العضو : الدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييم
الدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييمالدكتورمحمدعبدالغني فاق ابداعه مستوى التقييم
الاعجابات : 1031
افتراضي







الصفة السادسة ففي قول الله {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر}. فعباد الرحمن موحّدون. عقيدة التوحيد هي الأساس الذي ينبني عليه كل عمل صالح فلا عمل بدون عقيدة نقية من كل ألوان الشرك الظاهر والخفي.
ـ الصفة السابعة: ففي قوله تعالى {ولا يقتلون النفس التي حرّم الله الا بالحق} فقتل النفس بغير حق أمر عظيم وخطير وإذا ما أشيع في مجتمع يشيع فيه الرعب والفزع والمهانة ولا يكون فيه انتاج ولا عمل وانما يكون الفقر والذلّ ذلك أن الاسلام يحترم الدماء والأعراض.
ـ الصفة الثامنة قول المولى {ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق آثاما يضاعف له العذاب ويخلد فيه مهانا} فعباد الرحمن لا يزنون لأن ا شاعة الزنا في مجتمع تورثه العداوة والبغضاء بين الناس وتقضي على صلة الرحم والنسل، فالانسان يصبح لا يعرف نسبه فهو كالدواب والحيوان.
ولكن لنفرض أن انسانا تورّط في هذه الذنوب فهل من عودة الى الله، نعم باب ا لتوبة مفتوح ليس عليه حجاب ولا حراس ولكن التوبة لها أركانها وشروطها يقول الحق: {إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدّل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب الى الله متابا}. فإذا ألحق الانسان التائب التوبة بالايمان والعمل الصالح كان ذلك دليلا على صدق توبته.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة الدكتورمحمدعبدالغني بعنوان (أصحاب الأخدود تاريخ يتجدد ) الدكتورمحمدعبدالغني أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي 7 08-04-2013 07:51 AM
خطبة الدكتورمحمدعبدالغني بعنوان ( يوم الأرض ) الدكتورمحمدعبدالغني أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي 9 02-04-2013 06:36 PM
خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ أحمد الحاج بعنوان (وصايا للمظلومين) أيمن الحاج أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي 12 08-12-2011 11:52 AM
خطبة الجمعة للاستاذ محمد خليل بعنوان ( واجبات الحكام ) موقع ومنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي 11 14-05-2011 05:52 PM
خطبة الجمعــة للشيخ محمد عبد الغني بعنوان ( فرعون مصر ) أ.واكد أصــوات مـــن مـنـابــــر نـهــر الـبـارد والبــداوي 17 08-02-2011 09:16 PM


الساعة الآن 09:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

ضاوي الغنامي تواصل::dawi ® طيور الامل © 1,0
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh