اخر مواضيع المنتدى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ابو فخري ميعاري (1923-1987) الحلقة الاخيرة.

  1. #1

    Q (14) ابو فخري ميعاري (1923-1987) الحلقة الاخيرة.




    موقع ومنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري 7/7/2014
    بقلم : توفيق اسماعيل



    ركب فخري سيارة الأجرة ، ترافقه أمُه وبعض المقربين واتجهوا نحو بيروت ليُحضروا معهم العروس ... انطلقوا بعد منتصف الليل فرحين جذلين ... السيارة ترقص بهم رقصا ، والأم بين الفينة والأخرى تقبل ولدها العريس ... والعريس يلثم يد أمه ... و ما إن وصل الوفد بيت العروس ، حتى راحت أم العريس تطلق الزغرودة المعهودة :
    اويها ... يا عروس كوني على حذر
    اويها ... جايين أهل العريس مثل زخ المطر .
    اويها جايين من كبيرهم لصغيرهم .
    اويها ... جايين ينقلوا الشمس لحد القمر ...
    وعاد الجميع من بيروت إلى المخيم ، والعروس في تلك اللحظات كانت كعصفور يغرد على شجرة تفوح بشذى الحب ، والعريس يختال سحرًا وجماﻻ ... لقد حظي العريس بفتاة أحلامه .
    وصل الموكب المخيم بعد ارتفاع الشمس بقليل ، حيث خيوطها ما تزال خفيفة ، خجولة ... وصلت العروس ، فاستُقبِلت بالزغاريد والمواويل ، وعلى الفور أعطتها إحداهن عجينة مخلوطة بورق ريحان وورد القرنفل ؛ لتقوم العروس بلصقها على باب غرفتها ...
    كل هذا يحدث ، و ﻻ أحد يدري ما الذي سيحدث بعد ساعات قليلة ! ﻻ أحد يدري أن كارثة ستحدث في بيت أبي فخري ، ستدمر كل شئ ...
    دخلت العروس غرفتها لتأخذ قسطا من الراحة إلى جانب والديها ، وانضم العريس إلى رفقائه ، و أبو فخري راح يتابع أمور القهوة السادة التي جهزها في الأمس ... وأم العريس انضمت هي الأخرى إلى الجارات اللواتي حضَرن في الصباح الباكر ليقمن بالواجب : هذه تنقي الرز ، وأخرى تسلق اللحمة ، وتلك تجهز حوائج الكُبّة ، ودخلت أم العريس الغرفة واشعلت النار تحت قِدْر الحليب ؛ لتطبخ للشباب الأكلة المعهودة وهي الرز بحليب( بحتة) ؛ ليأكلوا في السهرة على وقعات الدبكة ...
    ارتفعت شمس الضحى ، واشتدت أشعة الشمس شيئا قليلًا في بيت أبي فخري ... الجميع منهمكون في تحضير طعام العرس ... كل منكبٌّ على عمله باهتمام ... والزغاريد تطالعك بين الفينة والأخرى من الجارات الغاديات والرائحات ...
    دخل أبو فخري غرفته متجها نحو الخزانة يريد أن يُحضرَ منها شيئا ما . وما إن أدار الرجل مفتاحه في سُكرة الخزانة حتى لحقه ابنه الصغير محمود ووقف خلفه ينتظر شيئا من الحلوى سيخرجها والده ليقدمها للحاضرين ... وما ان استدار الرجل بجسمه الضخم نحو ولده بشكل مفاجئ ، حتى وقع الصبي في قدر الحليب المغلي ؛ فانسلخ لحمه عن عظمه على الفور ... فصرخ الرجل على الفور : محمود ! ولدي ! حبيبي ! لقد فارق الصبي الحياة على الفور !
    دخل الجميع الغرفة مذعورين ، فزعين ... يا لهول ما رأَوْا !! انه لمنظر تقشعر له الأبدان ، وتطيش منه العقول !
    أخرج الوالد المسكين ولده من القدر مسلوخا ... أخرجه جثة هامدة ! لفه في بطانية و وضعه على الفرشة ...
    الأم المذهولة تصرخ بأعلى صوتها ، والناس من حولها يصرخون ...أحسّت الأم بان جسدها يرتعش ، وبعد لحظات أصابها دوار فإغماء ... والعريس أصابه الذهول ، فأطرق رأسه ، وراح يبكي أخاه الصغير بحرقة وألم ... والوالد المذعور يذكر الله ، والدموع تنهمر من عينيه حزنا و كمدا !
    لقد أخمدَ موت محمود أصوات الزغاريد واﻻهازيج ... لقد اطبق الصمت على الجميع ...
    الحدث كان فظيعا ! لكن ابا فخري وقف أمام الحدث وقوف الأبطال ..ما أعظم شجاعة هذا الرجل ! لقد صرخ الرجل بالحاضرين أن اصمتوا ، وترحموا عليه ، لله ما أعطى ، ولله ما أخذ ، والحمد لله رب العالمين ..وما علينا إﻻ أن نصبر ، ونتحول بالله تعالى ...
    لقد انقلب الفرح الى مأساة عظيمة ! يا الله ! مَنْ كان يدري أن الموت كان يرفرف بجناحيه فوق بيت أبي فخري !
    يا له من مشهد فظيع ! مشهد يفتت القلوب تفتيتا .. .
    الضعفاء وحدهم هم الذين يبكون ، وﻻ يصمدون أمام الفواجع ...
    لقد بدت العروس في تلك اللحظات منخورة القلب ، مكسورة الظهر ، تتمنى أن تنشق الأرض وتبلعها من نظرات بعض النسوة ... تفرك يديها ، و ﻻ تدري ماذا تفعل ...
    في تلك اللحظات العصيبة ، تشعر وكأن أهل المخيم جميعهم في ساحة بيت أبي فخري ... الجميع يبكي بصمت مطبق ؛ لقد انصاع الجميع لأوامر أبي فخري ...
    وأصدقاء العريس قد أصابهم الوجوم لما حدث ... لقد رحلت الفرحة بالعريس ... ﻻ دبكة ، وﻻ مواويل ، وﻻ مزامير ... لقد تلاشى كل هذا .
    لقد كان من المقرر بعد الغداء ، أن يحضر غنوم بشَبابته ليطرب الجميع على أنغام ( يا ظريف الطول ) ، والأم تلوح بمنديلها ، والشباب يدبكون...
    جاء مدير المخيم آنذاك ، الأستاذ أحمد الأسعد وهمس بأذنِ أبي فخري ، فهبَّ الرجل واقفا وصرخ بصوته الجهوري : جميع المدعوين سيتناولون طعام الغداء ... كان مدير المخيم قد اقترح عليه ان يلغي العرس برمته ، فرفض الرجل ، واصر على ان يتناول المدعوون الطعام ، دون اي مظهر من مظاهر الفرح ...
    نزل الجميع عند طلب ابي فخري ؛ قعد المدعوون الى مائدة الطعام بخجل ... بحزن .صمت .. بحسرة وشفقة على اهل العرس ...
    بعد اﻻنتهاء من تناول الطعام ، ماذا سيقول احدهم للوالد المفجوع ؟؟ ايقول له :مبارك ام عظم الله اجرك ؟
    موقف صعب يلزمه في مثل هذه الحالة شئ واحد هو الصمت ...
    بعد صلاة العصر سيتم دفن الصبي ..عاد الناس إلى بيت أبي فخري ليقوموا بالواجب ...
    دخل ابو فخري الغرفة ورفع ولده بين يديه ... رفع البراءة ... رفع فلذة كبده ... وانطلق به على بركة الله ليتم دفنه في المقبرة القديمة ... ابو فخري في المقدمة والناس خلفه يبكون ...واروه الثرى وانتهى اﻻمر !
    ودخل العريس مخدع عروسته بصمت ودموعه قد بللت بدلته الجميلة .. والأمّ المذهولة في غرفتها ، والنسوة حولها يبكين محمودا بأصوات مخنوقة ... والوالد المسكين قعد في منزوله وحوله أصحابه يخففون عنه ما ألمَّ به ، والرجل يذكر الله ، علامة اﻻستسلام لقضاء الله وقدره !
    ألم أقل لك: إنّه رجل وﻻ كل الرّجال؟

    ستبقى نهرنا الصامد
    ستبقى نهرنا الخالد
    ستبقى نهرنا البارد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    5,875
    Blog Entries
    1
    معدل تقييم المستوى
    588

    افتراضي

    رحم الله تعالى ابا فخري واحسن مثواه ورحم ابناءه وادخلهم فسيح الجنان .. انا لله وانا اليه راجعون ..

المواضيع المتشابهه

  1. *ابو فخري ميعاري (1923-1987) "رجل وﻻ كل الرجال " الحلقة الرابعة
    بواسطة استاذ توفيق اسماعيل في المنتدى أعلام رحلت من مخيمي نهر البارد والبداوي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-07-2014, 08:17 PM
  2. أبو فخري ميعاري (1923-1987) "رجل وﻻ كل الرجال " الحلقة الثالثة
    بواسطة استاذ توفيق اسماعيل في المنتدى أعلام رحلت من مخيمي نهر البارد والبداوي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-07-2014, 04:16 PM
  3. فخري عبد الهادي ... عظمة الرجال الرجال
    بواسطة فلسطين عائده حتما في المنتدى شؤون ودراسات فلسطينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-02-2013, 09:54 PM
  4. القائد فخري عبد الهادي ثوره 1936
    بواسطة ABU EMAD في المنتدى شؤون ودراسات فلسطينية
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 05-12-2010, 12:57 AM
  5. اعتصام في البداوي للافراج عن فخري الطرويه
    بواسطة ABU EMAD في المنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي والجوار اللبناني: أخبار / مقالات وشؤون
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-09-2009, 06:01 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •