أحيت مدرسة جبل طابور المتوسّطة ذكرى صدور قرار تقسيم فلسطين وذكرى التّضامن مع الشّعب الفلسطينيّ، صباح اليوم الثّلاثاء الموافق ٢٩\١١\٢٠١٦ في باحة حرمها، وبتنظيم من اللّجنة الثّقافية.

وقد رفع طلاب المدرسة الأعلام الفلسطينيّة لترفرف عاليًا في سماء مخيّم نهر البارد على وقع هتافات وطنيّة تؤكد حقّنا في عودتنا إلى كلّ فلسطين.

واستُّهلت المناسبة برفع الأذان من قِبَل الطّلاب، ومن ثم بإلقاء الأناشيد وطنيّة الّتي ألهبت المشاعر الوطنيّة، وأيقظت مشاعر الحنين للوطن.

هذا وقد ألقى الأستاذ محمد خليل أبو عرب كلمةً من وحي المناسبة تطرّق فيها إلى شرح تفاصيل صدور قرار التّقسيم الصادر عن الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة في ٢٩-١١-١٩٤٧، مشيرًا إلى القرارات والوعود والتّدابير الّتي اتُّخِذَت بحقّ شعبنا الفلسطينيّ بدءاً من المؤتمر الصّهيونيّ الأوّل في مدينة بازل بسويسرا إلى وعد بلفور المشؤوم والانتداب البريطانيّ وصولاً إلى قرار التّقسيم وذكرى النّكبة الفلسطينيّة الكبرى الّتي حاقت بشعبنا العربيّ الفلسطينيّ.

وقد أكّد حقّ شعبنا في تقرير مصيره وعودته إلى فلسطين محرّرة من دنس الصّهاينة. ثُمَّ توجَّه بِاسم المعلّمين وبِاسم الطّلاب بأحرّ التّحيّات الوطنيّة والنّضاليّة لشعبنا الفلسطينيّ المناضل في كافة أماكن تواجده، وإلى المرابطين والمرابطات في القدس دفاعًا عن أقصانا المبارك وإلى الجماهير الفلسطينيّة الوفيّة الّتي تسطّر أروع الملاحم البطوليّة في مواجهة جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وبعدها ألقى عدد من الطلّاب عدّة كلمات من وحي المناسبة، أكَّدت جميعها تمسّكنا بحقّ عودتنا إلى فلسطين أرض الوطن وعاصمتها القدس الشّريف.