الجبهة الشعبية تحي ذكرى انطلاقتها التاسعة والأربعين ( ٤٩ )مخيم نهر البارد .
ابو صالح موعد / غازي عبد العال /
لمناسبة الذكرى ال ٤٩ لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احيت قيادة منطقة الشمال في الجبهة الشعبية مهرجانا جماهيريا حاشدا عصر اليوم الاحد الواقع فيه ١١ كانون اول الجاري في مخيم نهر البارد في( صالة الشاطئ ) بحضور قيادة الجبهة في لبنان والشمال ومخيمي نهر البارد والبداوي واعضاء وانصار واعضاء الجبهة وحشد من الرفاق والرفيقات وفصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية والاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية اللبنانية وسعادة النائب السابق وجيه البعريني على راس وفد من التجمع العكاري وممثل عن سيادة العميد مصطفى حمدان ومخاتير وممثلي رؤساء بلديات ومؤسسات ثقافية وتربوية واجتماعية ومكاتب نسوية وعمالية وطلابية وحراكات شبابية وممثلي عن القطاعات والاحياء في المخيم الجديد والقديم من نهر البارد ومعلمين ومعلمات وقطاع الموظفين والعاملين في الاونروا وفعاليات ووجهاء من مخيمي نهر البارد والبداوي وشخصيات لبنانية وفلسطينية والجوار اللبناني وعائلة واصدقاء الاسير يحيى سكاف وحشد جماهيري غصت به قاعة الاحتفال كما رفعت اعلام فلسطين والجبهة الشعبيه وصور قادة الجبهة التاريخيين ، وبدأ الحفل بوصلة غنائية لفرقة اطفال القدس التي الهب الحضور باغانيها الوطنية والفلكلورية ومن ثم قدمت الفرقة النشيدين اللبناني والفلسطيني وبعد ذلك قرأ فتحي ابو علي مسؤول اعلام الجبهه في الشمال برقيات التهنئة والتبريكات التي وصلت من الفصائل والاحزاب والفعاليات والحراكات والاندية ومن ثم قدمت عريفتي المهرجان " شذا عبد العال " و "نور العرداتي" اللتان تحدثتا عن المناسبة وقدمتا الخطباء وقد القي في المهرجان كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القاها عضو مكتبها السياسي ومسؤولها في لبنان علي فيصل .
وجه فيها* التحية للجبهة وشهدائها وقادتها* واسراها وعلى رأسهم الامين العام الرفيق احمد سعدات* ولفيدل كاسترو وتشافيز وكل حر سقط دفاعا عن الثوره الفلسطينية .
*وقال : انها فرصه نبيله ان نلتقي بانبل البشر الذين تحملو مأساة كبيره وما زالوا هم ابناء المخيم* وعهدا لهم بان نبقى اوفياء لهم .لا بد لنا ان نقف امام حصيله نضال طويل ومرير خاضها المناضلون .واولى هذه الوقفات الانتفاضه الاولى لنقول ان شعب فلسطين توحده الانتفاضه .ولن يفرقه شيء* . واضاف لم يعد جائزا ان تبقى الحاله الفلسطينية الراهنة في الضفه وغزة وحكومة الاحتلال ما زالت تمعن في ذبحنا .لم يعد جائزا الانقسام .ولا بد من العودة الى الوحده وشراكة وبناء نظام سياسي ديمقراطي وبناء مؤسساته . واكد على ضرورة بناء* استراتيجيه جديده موحده اولها فك الارتباط باؤسلو وتاسيس جبهة موحده في غزه .ومحاكمه العدو على مجازره بحق شعبنا وبناء مؤسسات شعبنا .واعلان الطلاق بالثلاث لكل المراهنات السياسية .وان لا بديل عن حق العوده وكامل حقوق شعبنا .واكد على التمسك ب م.ت.ف*
و على تمتين العلاقه اللبنانية الفلسطينية من خلال حوار كامل لاقرار حقوق شعبنا المدنية والاجتماعية . ودعى الى الاسراع بعملية اعمار البارد وتوفير الاموال لاعادة اعماره .
ودعى الانروا الى الاستجابة لمطالب الفلسطينين في الاغاثه والطبابة والتعليم . كما دعى منظمه التحرير لزيادة تقديماتها وتطوير فعل القيادة السياسيه في لبنان وتطوير اللجان الشعبية الفلسطينية .
.
*كلمة حركة الناصريين المستقلين المرابطون القاها عضو الهيئة القيادية للمرابطون الاستاذ عبد الله الشمالي .حيا فيها ذكرى انطلاقة الجبهة واثنى على مواقفها الوطنية والتي ما بدلتها ولا غيرت مفهومها للصراع مع العدو الصهيوني .ونقل للجبهة تحيات حركة المرابطون وامين الهيئة القيادية العميد مصطفى حمدان واعضاء الهيئة لامين عام الجبهة والرفاق في المكتب السياسي وجميع اعضاء وكوادر الجبهة . وشعبنا الفلسطيني الذي يواجه ويخوض معركة الدفاع عن الارض والمقدسات.
واكد شمالي ان خيار المقاومة هو الخيار الوحيد في مواجهة العدوان وتحرير الارض واستعادة الحقوق بعد ان ثبت فسل خيار التفاوض طيلة ثلاث وعشرين عام.
وادان شمالي ما اسماه التحالف الامريكي الصهيوني الذي لا يريد الخير لامتنا جمعاء .
كما دعى الى حل الخلافات الفلسطينية وتعزيز دور م.ت.ف. من خلال اعادة التمسك بالثوابت الوطنية .
* كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القاها مسؤولها في لبنان الرفيق مروان عبد العال ومما قاله :
تحية لكم من روح المكان ، الذي يزهر فيه الأمل من جديد ، ينتصر على الجرح ويشير نحو ساحات فلسطين وطن الحرية .. من عبقرية المكان ، "المخيم الذي إن ابتسم عبست المدن الكبرى" كما قال درويش.. من نهر البارد من مخيم بطعم الحكاية وشغف البدايات ونكهة فلسطين زعترها وليمونها وحبقها ولون الشفق.. نقف في يوم الانطلاقة نصبو معاً الى رجال في الشمس..
تحية لكم من ناس وانصار واصدقاء من محبين من شباب وشابات وفتوة وشيوخ ونساء ورفاق وابطال وشهداء حملوا في روحهم الضوء الذي لم يخفت رغم عتمة النفق الطويل..
تحية لكم من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. في ذكرى ميلادها ال٤٩.. وقبلات الى عيونٍ تغمض وتدمع بتواضع ولكنها واثقة كما اعرفها بجيلٍ يصعد نحو الافق.. قبلات الى روح الحكيم..
قبلات على كل جبين ناصع بالشرف والانتماء والاصالة دلنا الى درب الحلم مقاوماً خالد ابو عيشة الى العائد أبو علي مصطفى والوديع وأبو ماهر وأبو امل، وصابر محي الدين الى قنديل فكرٍ أشعله غسان كنفاني، وقبلات من المخيم الى من ارسل سرباً من الاجنحة خلف الزنزانة لتكسر حقد السجان، قبلات لقبضة القائد أحمد سعدات..
للرجال والبنادق ابناء العنقاء في كل زقاق وخندق وساحة وميدان وشارع، من ابو الامين الى علي الفوز وناصر عسقول واليماني وابو محمد طه ونبيل السعيد وابو مصطفى وفهد وفوزي وابراهيم ربيع وشحادة غنام والشيخ صالح وابو طارق وابو العيس وابو عماد وابو زياد وعماد عودة وغنام وابو حميد والجنداوي وصالح وكمال وابو صالح.. الى ارض البرتقال النازف في الوطن من جيفارا و ربحي حداد واسحق مراغة والنزال والرزة وحنني ومعتز وبهاء وعدي وغسان والاسير المطارد والمغدور الشهيد عمر النايف..
تحية الى ذاكرة فلسطين الابدية في يوم ذكرى الجبهة الشعبية : ابو عمار وابو جهاد والشقاقي وياسين والعياش والقاسم وابو عدنان قيس وجبريل ومحسن وابو العباس وطلعت يعقوب وعواد والنجاب وغوشة .. لعنوان الحرية في الاسر ، ابو غسان وعاهد ومروان وآلاف الاسرى والى الذين انتزعوا حريتهم مؤخراً القيق وبلبول والرفيق الذي تستعد عصيرة الشمالية وكل القلوب لاحتضان حريته المناضل بلال كايد..
ايها الاعزاء
الذكرى هي ليست مجرد سيرة افرادٍ بل تقدير لمعنى البطولة ، نفتخر ونعتز ونكبر بشعب بطل.. شعب ال 100 ألف شهيد وجريح، على كل مساحة فلسطين التاريخية والنضالية ، مدن وقرى ومخيمات في الداخل والخارج وخلف البحار.. نشمخ بكم يا شعب الحقيقة التي لا تموت والمقاومة المستمرة بكل الاشكال والالوان من الذاكرة حتى الحلم ومن الكلمة حتى الطلقة ومن الفكرة حتى الحجر..
هذا وتحدث عبد العال مطولآ عن الساحتين الفلسطينيه والعربيه والانروا ومخيم نهر البارد مباركآ بعودة ملعب الشهداء الخمسه
خاتماً.. كل الحب لتلك القلوب التي تخفق وتنطلق وتتدفق وتتجدد لتنتصر..
كل الحب لتلك الايادي التي تقبض على نار القضية وتقول لا..
كل الحب لتلك العيون التي لا تنام كي نصل الى الحلم
كل الحب لكم لتبقى فلسطين وتبقى الجبهة والثورة وتبقى رايتنا حمراء..