اخر مواضيع المنتدى

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    280
    معدل تقييم المستوى
    0

    Icon18 الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي

    الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي، يوفع ديوانه الشعري الجديد الذي حمل عنوان "في القدس" الذي تضمن عددا من قصائد السهل الممتنع التي تعكس واقع الشعب الفلسطيني
    وتميم هو ابن الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي، وقد ولد عام 1977، ويحمل شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية من جامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية، ورغم صغر سنه عمل محاضرا بالجامعة الأميركية بالقاهرة، له عدة مقالات منشورة في عدد من الصحف العربية والمصرية، وعدد من الدواوين، وقد بزع كشاعر من خلال برنامج أمير الشعراء الذي أذيع على قناة أبو ظبي مطلع العام الحالي.


    من قصيدة "في القدس" نقرأ :

    مَرَرْنا عَلــى دارِ الحبيب فرَدَّنا

    عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها

    فَقُلْتُ لنفســي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ

    فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها

    تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ

    إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها

    وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها تُـسَرُّ

    ولا كُلُّ الغـِيابِ يُضِيرُها

    فإن سـرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه

    فليسَ بمأمـونٍ عليها سـرُورُها

    متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً

    فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها

    ***

    في القدسِ، بائعُ خضرةٍ من جورجيا برمٌ بزوجته

    يفكرُ في قضاءِ إجازةٍ أو في في طلاءِ البيتْ

    في القدس، توراةٌ وكهلٌ جاءَ من مَنْهاتِنَ العُليا

    يُفَقَّهُ فتيةَ البُولُونِ في أحكامها

    في القدسِ شرطيٌ من الأحباشِ يُغْلِقُ شَارِعاً في السوقِ..

    رشَّاشٌ على مستوطنٍ لم يبلغِ العشرينَ،

    قُبَّعة تُحَيِّي حائطَ المبكَى

    وسياحٌ من الإفرنجِ شُقْرٌ لا يَرَوْنَ القدسَ إطلاقاً

    تَراهُم يأخذونَ لبعضهم صُوَرَاً

    مَعَ امْرَأَةٍ تبيعُ الفِجْلَ في الساحاتِ طُولَ اليَومْ

    في القدسِ دَبَّ الجندُ مُنْتَعِلِينَ فوقَ الغَيمْ

    في القدسِ صَلَّينا على الأَسْفَلْتْ

    في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ!

    ***

    وَتَلَفَّتَ التاريخُ لي مُتَبَسِّماً

    أَظَنَنْتَ حقاً أنَّ عينَك سوفَ تخطئهم،! وتبصرُ غيرَهم

    ها هُم أمامَكَ، مَتْنُ نصٍّ أنتَ حاشيةٌ عليهِ وَهَامشٌ

    أَحَسبتَ أنَّ زيارةً سَتُزيحُ عن وجهِ المدينةِ

    يا بُنَيَّ، حجابَ واقِعِها السميكَ

    لكي ترى فيها هَواكْ

    في القدسِ كلًّ فتى سواكْ

    وهي الغزالةُ في المدى، حَكَمَ الزمانُ بِبَيْنِها

    ما زِلتَ تَرْكُضُ إثْرَهَا مُذْ وَدَّعَتْكَ بِعَيْنِها

    رفقاً بِنَفسكَ ساعةً إني أراكَ وَهَنْتْ

    في القدسِ من في القدسِ إلا أَنْتْ

    ***

    يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً، فالمدينةُ دهرُها دهرانِ

    دهر أجنبي مطمئنٌ لا يغيرُ خطوَه وكأنَّه يمشي خلالَ النومْ

    وهناك دهرٌ، كامنٌ متلثمٌ يمشي بلا صوتٍ حِذار القومْ

    والقدس تعرف نفسها..

    إسأل هناك الخلق يدْلُلْكَ الجميعُ

    فكلُّ شيء في المدينة

    ذو لسانٍ، حين تَسأَلُهُ، يُبينْ

    في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً مثلَ الجنينْ

    حَدْباً على أشباهه فوقَ القبابِ

    تَطَوَّرَتْ ما بَيْنَهم عَبْرَ السنينَ عِلاقةُ الأَبِ بالبَنينْ

    في القدس أبنيةٌ حجارتُها اقتباساتٌ من الإنجيلِ والقرآنْ

    في القدس تعريفُ الجمالِ مُثَمَّنُ الأضلاعِ أزرقُ،

    فَوْقَهُ، يا دامَ عِزُّكَ، قُبَّةٌ ذَهَبِيَّةٌ،

    تبدو برأيي، مثل مرآة محدبة ترى وجه السماء مُلَخَّصَاً فيها

    تُدَلِّلُها وَتُدْنِيها

    تُوَزِّعُها كَأَكْياسِ المعُونَةِ في الحِصَارِ لمستَحِقِّيها

    إذا ما أُمَّةٌ من بعدِ خُطْبَةِ جُمْعَةٍ مَدَّتْ بِأَيْدِيها

    ***

    وفي القدس السماءُ تَفَرَّقَتْ في الناسِ تحمينا ونحميها

    ونحملُها على أكتافِنا حَمْلاً إذا جَارَت على أقمارِها الأزمانْ

    في القدس أعمدةُ الرُّخامِ الداكناتُ

    كأنَّ تعريقَ الرُّخامِ دخانْ

    ونوافذٌ تعلو المساجدَ والكنائس،

    أَمْسَكَتْ بيدِ الصُّباحِ تُرِيهِ كيفَ النقشُ بالألوانِ،

    وَهْوَ يقول: "لا بل هكذا"،

    فَتَقُولُ: "لا بل هكذا"،

    حتى إذا طال الخلافُ تقاسما

    فالصبحُ حُرٌّ خارجَ العَتَبَاتِ لَكِنْ

    إن أرادَ دخولَها

    فَعَلَيهِ أن يَرْضَى بحُكْمِ نوافذِ الرَّحمنْ

    ***

    في القدس مدرسةٌ لمملوكٍ أتى مما وراءَ النهرِ،

    باعوهُ بسوقِ نِخَاسَةٍ في أصفهان َلتاجرٍ من أهلِ بغدادٍ

    أتى حلباً فخافَ أميرُها من زُرْقَةٍ في عَيْنِهِ اليُسْرَى،

    فأعطاهُ لقافلةٍ أتت مصراً

    فأصبحَ بعدَ بضعِ سنينَ غَلاَّبَ المغولِ وصاحبَ السلطانْ

    في القدس رائحةٌ تُلَخِّصُ بابلاً والهندَ في دكانِ عطارٍ بخانِ الزيتْ

    واللهِ رائحةٌ لها لغةٌ سَتَفْهَمُها إذا أصْغَيتْ

    وتقولُ لي إذ يطلقونَ قنابل الغاز المسيِّلِ للدموعِ عَلَيَّ: "لا تحفل بهم"

    وتفوحُ من بعدِ انحسارِ الغازِ، وَهْيَ تقولُ لي: "أرأيتْ!"

    في القدس يرتاحُ التناقضُ، والعجائبُ ليسَ ينكرُها العِبادُ،

    كأنها قِطَعُ القِمَاشِ يُقَلِّبُونَ قَدِيمها وَجَدِيدَها،

    والمعجزاتُ هناكَ تُلْمَسُ باليَدَيْنْ

    في القدس لو صافحتَ شيخاً أو لمستَ بنايةً

    لَوَجَدْتَ منقوشاً على كَفَّيكَ نَصَّ قصيدَةٍ

    يا بْنَ الكرامِ أو اثْنَتَيْنْ

    في القدس، رغمَ تتابعِ النَّكَباتِ،

    ريحُ براءةٍ في الجوِّ، ريحُ طُفُولَةٍ،

    فَتَرى الحمامَ يَطِيرُ يُعلِنُ دَوْلَةً

    في الريحِ بَيْنَ رَصَاصَتَيْنْ

    ***

    في القدس تنتظمُ القبورُ

    كأنهنَّ سطورُ تاريخِ المدينةِ

    والكتابُ ترابُها

    الكل مرُّوا من هُنا

    فالقدسُ تقبلُ من أتاها كافراً أو مؤمنا

    أُمرر بها واقرأ شواهدَها بكلِّ لغاتِ أهلِ الأرضِ

    فيها الزنجُ والإفرنجُ والقِفْجَاقُ والصِّقْلابُ والبُشْنَاقُ

    والتتارُ والأتراكُ، أهلُ الله والهلاك، والفقراءُ والملاك

    والفجارُ والنساكُ،

    فيها كلُّ من وطئَ الثَّرى

    كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا

    يا كاتب التاريخِ ماذا جَدَّ فاستثنيتنا

    يا شيخُ فلتُعِدِ الكتابةَ والقراءةَ مرةً أخرى، أراك لَحَنْتْ

    العين تُغْمِضُ، ثمَّ تنظُرُ، سائقُ السيارةِ الصفراءِ

    مالَ بنا شَمالاً نائياً عن بابها

    والقدس صارت خلفنا

    والعينُ تبصرُها بمرآةِ اليمينِ،

    تَغَيَّرَتْ ألوانُها في الشمسِ، مِنْ قبلِ الغيابْ

    إذ فاجَأَتْني بسمةٌ لم أدْرِ كيفَ تَسَلَّلَتْ للوَجْهِ

    قالت لي وقد أَمْعَنْتُ ما أَمْعنْتْ

    يا أيها الباكي وراءَ السورِ، أحمقُ أَنْتْ؟

    أَجُنِنْتْ؟

    لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ

    لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ

    في القدسِ من في القدسِ لكنْ

    لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت






  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    42
    معدل تقييم المستوى
    5

    افتراضي

    شكرا لك اخي
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
    [align=center]
    سنبقى صامدون
    [/align]
    [align=center][/align]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    5,082
    معدل تقييم المستوى
    509

    افتراضي سلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لفتني الشاعر الكبير ببراعه الاداء في لقاء مع الشاعر المصري نجم على قناة الجزيره عبر لقاء مفتوح..الى الامام ايها الشاعر الفلسطيني الحر
    http://www.youtube.com/watch?v=7GGP89OhAaU
    [flash1=http://www.nahralbared.com/uploader/uploads/files/nahralbared.com-426c5618f0.swf]WIDTH=500 HEIGHT=350[/flash1]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    الجليل
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم

    هل يستطيع احدكم ان يجد لي كلمات قصيدة "ستون عاما وما بكم بخجل" لتميم البرغوتي....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    134
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي ستون عاماً ما بكم خجل

    [align=CENTER][table1="width:70%;border:4px ridge blue;"][cell="filter:;"][align=center]
    ستون عاماً ما بكم خجل
    للشاعر الفلسطيني
    تميم البرغوثي

    إن سار أهلي فالدهرُ يتّبع**يشهدُ أحوالهم ويستمعُ
    يأخذ عنهم فن البقاء فقد**زادوا عليه الكثير وابتدعوا
    وكلما همّ أن يقول لهم** بأنهم مهزومون ما اقتنعوا
    يسيرُ إن ساروا في مظاهرةٍ في الخلف فيه الفضول والجزعُ
    يكتب في دفتر طريقتهم** لعله بالدروس ينتفعُ
    لو صادف الجمعُ الجيشَ يقصده** فإنه نحو الجيش يندفعُ
    فيرجع الجند خطوتين فقط**ولكن القصد أنهم رجعوا
    أرضٌ أُعيدت ولو لثانيةٍ**والقوم عزلٌ والجيش مدّرع
    ويصبح الغازُ فوقهم قطعاً**أو السما فوقه هي القطعُ
    وتُطلب الريح وهي نادرةٌ**ليست بماءٍ لكنها جرعُ
    ثم تراهم من تحتها انتشروا**كزئبقٍ في الدخان يلتمعُ
    لكي يضلوا الرصاص بينهمو**تكاد منه السقوف تنخلعُ
    حتى تجلّت عنهم وأوجههم**زهر ووجه الزمان منتقعُ
    كأن شمساً أعطت لهم عِدَةً**أن يطلع الصبح حيثما طلعوا
    تعرف أسمائهم بأعينهم**تنكروا باللثام أو خلعوا
    ودار مقلاع الطفل في يده** دورة صوفي مسّه ولعُ
    يعلمُ الدهر أن يدور على** من ظن أن القوي يمتنعُ
    وكل طفل في كفه حجرٌ**ملخّص فيه السهل واليفعُ
    جبالهم في الأيدي مفرقةٌ**وأمرهم في الجبال مجتمعُ
    يأتون من كل قريةٍ زُمراً**إلى طريقٍ لله ترتفعُ
    تضيق بالناس الطرق إن كثرواوهذه بالزحام تتسعُ
    إذا رأوها أمامهم فرحوا **ولم يبالوا بأنها وجعُ
    يبدون للموت أنه عبثٌ **حتى لقد كاد الموت ينخدعُ
    يقول للقوم وهو معتذرٌ**مابيدي ماآتي وماأدعُ
    يضل مستغفراً كذي ورعٍ**ولم يكن من صفاته الورعُ
    لو كان للموت أمره لغدت**على سوانا طيوره تقعُ
    أعدائنا خوفهم لهم مددٌ**لو لم يخافوا الأقوام لانقطعوا
    فخوفهم دينهم وديدنهم **عليه من قبل يولدوا طُبعوا
    قُل للعدا بعد كل معركةٍ**جنودكم بالسلاح ماصنعوا
    لقد عرفنا الغزاة قبلكمو**ونُشهد الله فيكم البدعُ
    ستون عاماً ومابكم خجــلٌ**الموت فينا وفيكم الفزعُ
    أخزاكم الله في الغزاة فما **رأى الورى مثلكم ولاسمعوا
    حين الشعوب انتقت أعاديها **لم نشهد القرعة التي اقترعوا
    لستم بأكفائنا لنكرهكم **وفي عَداء الوضيع مايضعُ
    لم نلقى من قبلكم وإن كثروا**قوماً غزاةً إذا غزوا هلعوا
    ونحن من هاهنا قد اختلفت**قِدْماً علينا الأقوام والشيعُ
    سيروا بها وانظروا مساجدها** أعمامها أو أخوالها البِيَعُ
    قومي ترى الطير في منازلهم **تسير بالشرعة التي شرعوا
    لم تُنبت الأرض القوم بل نبتت**منهم بما شيّدوا ومازرعوا
    كأنهم من غيومها انهمروا**كأنهم من كهوفها نبعوا
    والدهر لو سار القوم يتبع**يشهد أحوالهم ويستمعُ
    يأخد عنهم فن البقاء فقد**زادوا عليه الكثير وابتدعوا
    وكلما همّ أن يقول لهم** بأنهم مهزومون مااقتنعوا

    [/align][/cell][/table1][/align]


    [align=CENTER][table1="width:95%;"][cell="filter:;"][align=center]
    وهذا الموقع الرسمي للشاعر تميم البرغوثي اتمنى ان وفقت فما نقلت


    http://tamimbarghouti.net/Tamimweb/default.htm
    [/align][/cell][/table1][/align]

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    فلسطين
    العمر
    35
    المشاركات
    11,976
    Blog Entries
    1
    معدل تقييم المستوى
    1198

    افتراضي

    وفّقت واكثر اختي غالية


    شكرا لك , والشكر موضوا لصاحب الموضوع الاخ الغالي خضر


    تحياتي
    لأي اقتراح او شكوى, الدخول الى خيمة الاقتراحات والشكاوى
    وستلقى شكواك او اقتراحك آذاناً صاغية وعقولاً ترغب بالتغيير


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    الجليل
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بوركت

    جزاك الله خيرا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    49
    معدل تقييم المستوى
    5

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    القصيده
    القاء الشاعر تميم اليرغوثي
    http://www.youtube.com/watch?v=ogu9j...eature=related

المواضيع المتشابهه

  1. قصيدة ستي ام عطا -ا قصيدة رائعة- الشاعر تميم البرغوثي
    بواسطة 3a2ed في المنتدى ارشيف خيمة الشعر القديمة - قبل آذار 2012
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-12-2009, 03:11 PM
  2. في القدس قصيدة تميم البرغوثي
    بواسطة Yaman ALhassan في المنتدى ارشيف خيمة الشعر القديمة - قبل آذار 2012
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-11-2008, 11:14 AM
  3. استمع الى رائعة الشاعر تميم البرغوثي: في القدس
    بواسطة سيف الدين في المنتدى ارشيف خيمة الشعر القديمة - قبل آذار 2012
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-10-2008, 02:54 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •